الموسيقى ليست حلال.. ولا حرام؟!

السمع خدعة وحنجرتك محرمّة

الموضوع هذا غريب شوي، وبيصير فيه بعض المعلومات العلميّة اللي فعلًا تخليك تتعجب من الحياة وتنبهر من الخالق عزّ وجل. اتمنى انه يكون شيّق لكم ايضًا.





ليه اخترت هذا العنوان وبصيغة سؤال؟ (نعم، سؤال وليست معلومة)

ولو أن الموضوع والبحث هذا عِلمي بشكل كبير وماله علاقه بأحكام دينية، الا إني اخترته لأن السبب الرئيسي لفكرة الموضوع كان هواش. إيه للأسف. وكان بكل بساطة عن الموسيقى.. وبعكس ماتتوقعون.. ماكان هل هي حرام أو حلال؟! شي ابسط بكثير (بما ان الموجودين يحبون يتفلسفون كثير ☹). كانت الفكرة اللي طرحتها، وببالي لفترة طويلة وأبحث عن جواب لها: انه بغض النظر عن الحكم، حلال أو حرام (لأنه مهما كان، لابد نتبّعه)، ما هي الموسيقى؟! أو بصياغة أُخرى هذا اللي بتطلق عليه حكم، وش هو؟ وش تعريفه؟! كيف تميّزه او تعرّفه لشخص مايعرف عنه أي شيء؟

بذور الفكرة..

الموسيقى بالنسبة للجميع.. هي الأصوات الصادرة من الآلة الموسيقية. لكن محد فكّر وش هي الآلة الموسيقية؟ هل جسمنا ممكن يكون آله موسيقية؟ هل علب الكولا ممكن تكون آلة موسيقية؟ وش يجعل الآلة الموسيقية تعتبر آلة موسيقية؟ هل لازم يكون الصوت “حلو” أو “موسيقي”؟ لكن هنا بيكون الموضوع حسب ذوق كل شخص! والبعض يقول انه على حسب الطرب.. لكن هذا أيضًا يعتمد على الذوق غير انه الأناشيد الهدف منها انها تكون جميلة وتطرب. واللي زاد المشكلة، أن الغرب نفسهم، مختصّين الموسيقى والآلات الصوتية، ماعندهم تعريف لها… ويقولون “من ناحية المبدأ، أي شيء يصدر صوت بالإمكان اعتباره آلة موسيقية.”.

ليه تسأل؟

التساؤل هذا جا ببالي بعد انتشار الموسيقى البشرية، أو اللي باستخدام أدوات يومية.. مثل:

هل معقول هذي موسيقى؟ يعني لو انفخ بعلبة كولا ينطبق علي كل شي عن الموسيقى؟ أو لأنها صوتها جميل حالة خاصة؟ طيب لو شخص انزعج من هالصوت ما أعجبه.. بالنسبه له يصير يسمع صوت ومب موسيقى؟ أمر جدًا عجيب ومحيّر..

مقدمة للبحث

نطلع عن موضوع الموسيقى شوي.. لأنه كان لي مجرد تحفيز للموضوع. التساؤلات هذي الهمتني اني ابحث عن الأصوات، وكيف الانسان يسمع الصوت وليه فيه اصوات مختلفة كذا ؟!.. ماكنت بأدخل بهذا العمق، لكن فعلًا سبحان الله خلق الإنسان ابداع عظيم. ويستاهل جدًا انكم تتعرفون عليه. الصفحة الجاية عن الصوت بالنسبة للإنسان (حنّا ☻) وآخر صفحة تكلمت عن الموسيقى وكيف صارت مثل ماهي الآن. أتمنى إن البحث البسيط بالصفحتين الجاية يعجبكم، وتبدأ تتعجب كل مرة تسمع شي يستحق السماع.




الصوت وحاسة السمع

لما تشوف كرسي قدامك، راح تقدر تميّزه وتدري انه في كرسي في هذا المكان، مجسّم موجود فعليًا.. ولو كنت أعمى الكرسي مازال موجود.. ولو صار اللي صار بالعالم.. الكرسي مازال شيء فعلي موجود بالعالم ويشغل حيّز من الفراغ، وعينك هي حاسة البصر اللي تقدر تشوفه. طيب هل الصوت نفس الشيء؟ هل تطلع مثلًا اشياء اسمها “موجات صوتية” من حنجرتنا وتوصل للإذن ونسمعها؟ هل حولنا اشيا صغيرة اسمها أصوات، بكل مكان.. والإذن قادرة على سماعها؟

الجواب المختصر: لأ، لأ ولأ.

الجواب المختصر شوي بس مب مرة: الصوت مجرد وهم عقلك ينتجه.. في عقلك فقط. مافيه شي اسمه “صوت” بحد ذاته.. ومايطلع منك او من أي مصدر شي اسمه “صوت”.

طيب كيف أجل؟ إذا كان مجرد وهم في عقلي.. وش يستند عليه العقل عشان يطلع الاصوات المختلفة هذي براسي؟ طريقة عمل الأصوات في حياتنا مُبهرة جدًا ومن أكثر حواس تعقيد! ويخليك تتعجب بقدرة الخالق. وهي كالتالي:

أي آله صوتية، مثلا حبالك الصوتية.. هي فعليًا ماتطلّع صوت، لكن تهتز بسرعة عالية لدرجة تدف ذرات الهواء اللي بالجو بقوة عالية والذرات تدف اللي بعدها واللي بعدها acoustics-piston-wave-animation(Domino effect) لين تنتشر بالمكان كله. اذنك بالمقابل، وبشكل مختصر حساسة لدرجة تقدر تقيس حركة ذرات الهواء وتحولها لرسائل كهربائية للمخ وهو يعطيك “احساس” سماع الصوت! بينما هو مجرد وصّل له حالة حركة ذرات الهواء بالجو… فقط! (تخيل ان العمود الاحمر هي حبالك الصوتية في الصورة والنقاط السوداء ذرات الهواء بالمكان)

وهذا يعني:

  • أي شيء يصدر صوت، هو فقط يهتز (والاحتكاكات نوع من الهز، لو جا ببالك اصوات احتكاك) ويسبب حركة لذرات الهواء.
  • نعم، لو مافيه هواء أو وسط محيط ممكن حبالك تهزّه (ماء، غاز..الخ) ماراح يكون فيه شي اسمه صوت! لأن الاهتزازات ما راح تأثر على أي شيء.
  • كل صوت يوصل اذنك هو حركة لذرات الهواء ومافيه فرق من وين طالع (حنجرة الوالد، بيانو، قنبلة ذريّة… الخ)
  • اذنك جهاز حسّاس لحركة الذرات بالهواء يقيس حركتها وسرعة الحركة وووو.. وتترجمها لملايين الإشارات العصبية.

كيف الإذن تحوّل حركة الذرات بالهواء لرسائل كهربائية للمخ؟

هنا تتجلّى عظمة وابداع الخالق، في تحويل حركة ذرات لحركة ميكانيكية بالإذن لرسائل كهربائية! ماقدرت اوصفها بطريقة واضحة فبوريكم فديو.. لكن الفكرة العامة: طبلة الاذن هي الحسّاس اللي يهتز من اهتزاز ذرات الهواء وتتحول حركته لضربات بداخل الاذن لجهاز لولبي مليان سائل معين وفيه آلاف الشعيرات الصغيرة.. تهتز على حسب قوة الصوت ونوعه. وكل وحده من الآلاف هذي لما تهتز ترسل للمخ تنبيه (نبضة كهربائية).. والمخ تجيه ملايين الرسائل هذي بالثانية! ويترجمها ويعطيك احساس الصوت جوا راسك.


كيف اهتزاز ذرات فقط يحتوي على كم هائل من المعلومات ينتج ملايين الاصوات المختلفة؟

الحين الذرات مجرد تهتز، هل معقولة كل أصوات العالم هي نفس الذرات تهتز لكن بشكل آخر؟ يعني لو تجمع انواع اصوات مختلفة بغرفة وحدة، الذرات هي نفسها بالغرفة ماتغيرت ولا زادت.. ومع هذا انت تسمع اصوات مختلفة تماما عن بعض.. كيف كذا؟! الهواء فيه ملايين.. مليارات الذرّات.. طريقة الاهتزاز، طول الحبال الصوتية، تشكيل فمّك (أو تشكيل الشي اللي يطلع صوت).. كله يأثر على طريقة الاهتزاز. (هل ذكرت انه الاهتزازات اللي تصدر ونسمعها صوت توصل سرعتها ل٢٠ الف اهتزازة بالثانية؟)

طيب وش نوع المعلومات اللي تنتقل عن طريق اهتزاز الذرات؟ (خصائص الصوت)

ارتفاع الصوت

كل ما اهتزت الحبال بشكل أقوى تهتز ذرات اكثر بالجو.. ويصير الصوت قوي مرة ويهز طبلة اذنك اقوى. (هو اللي يقاس بالديسيبل Db)

حدة الصوت (التردد/frequency)WaveVectorDemosmall

هذي سرعة الإهتزاز.. كل ما اهتز الجسم اسرع صارت الذرات اقرب لبعض وتتدافع بسرعة مرة ويصير الصوت حاد (صراخ بزر أو نوته بيانو من اليمين). بينما لو صار ابطأ صار غليض الصوت (صوت رجال او نوته بيانو من اليسار). وسهل قياسها: كم مره مجموعة الذرات تتضاغط وتتباعد بالثانية (Hertz/sec). لاحظ الصورة، عدد المرات اللي مجموعة ذرات الهوا المتضاغطة تمر بالدوائر الزرقا بالثانية هو حدة الصوت.

لون الصوت (Timbre)

هذي الخاصية هي تخلينا نفرق بين الأصوات ولو لها نفس كل المقاييس السابقة، الحدة والارتفاع; الفرق بين صوتي وصوتك.. بين البيانو والغيتار لما يسوون نفس المقطوعة وهكذا. هذي سببها عدة اشيا سوا احدها تشكيل الجسم اللي يطلع صوت، وطريقة الاهتزاز. لأن الصوت لما يهتز راح يضرب بالجسم اللي اصدر الصوت ويسوي اهتزازات جانبية كثيرة حسب شكل الجسم ولما تندمج هذي كلها تطلع لك الفروقات بين الاصوات.

طيب؟ اذا الأصوات كلها كذا، وش هي الموسيقى؟! وش تفرق عن سواليفنا؟ أكيد فيه اختلاف، ولا ماكان نقدر نفرق بين السواليف والموسيقى!

الصفحة الأخيرة هي الجواب…



الموسيقى… والمفاجأة

سؤال ماهي وماتعريف الموسيقى؟ أخذ مني أكثر من سنتين بحث لأفهمه أخيرًا.. وهذا بسبب أنه سؤال فلسفي مفتوح للنقاش بالعالم أجمع! لا العرب ولا الغرب ولا جميع الديانات أعطت وصف أو تعريف للموسيقى. منذ خلق الإنسان. ليه؟ (تحذير: Spoiler Ahead)

لأنها مجرد أصوات

إيه نعم، مافيها شي مميز أو مختلف… أصوات. اهتزازات. لكن تطلع بترتيب مختلف.. مالها شي مميز تقدر توصفها فيه! فقط ترتيب أصوات يعجبك او مايعجبك أو تقدر تقول: فن التحكم بالصوت عبر الزمن. ووصف من جانب آخر.. تذكر مواصفات الصوت بالصفحة السابقة؟ الموسيقى بشكل عام: هي أصوات قد يكون لها قوانين معينة بأرقام معينة لمواصفات الصوت، اذا مشيت عليها وشكلت مجموعة اصوات حسب هالقوانين بتطلع لك نتيجة يحس الانسان انها جميلة ولها ايقاع ورتم. ليه قلت قد يكون لها قوانين؟: لأن القوانين هذي مجرد اجتهادات من علماء واشخاص عشان ينظمون عملية انتاج الموسيقى الجميلة وامكانية كتابتها. لكن هل ممكن ماتتبع القوانين هذي وتطلع بموسيقى جميلة؟ طبعًا! قد يكون أصعب.. لكن كون الموسيقى مجرد صوت معناها مافيه شي معين يمنع أي صوت يكون موسيقى.. لو فيه صوت انت الوحيد اللي بالعالم تستمتع فيه.. هو موسيقى بالنسبة لك. ومجرد صوت ازعاج وليس موسيقى بالنسبة لجميع سكان كوكب الأرض. وعشان أوصف الفرق بشكل أحسن:

الفرق بين الكلام والموسيقى مثل الكتابة والرسم; بالقلم تكتب لتوصل معلومة او ترسم لتنتج فن ينجذب له الانسان.


 قوانين للموسيقى؟

مب الموسيقى مجرد صوت، مثل أي صوت؟ أجل كيف كل هالقوانين اللي تُدرّس بالموسيقى؟ ليه فيه آلات موسيقية مختلفة؟ قيتار، بيانو، عود..الخ وش سالفتها؟ وكل وحدة فيهم تطلع أصوات غريبة بالتأكيد هي الموسيقى. فيه شي غلط بالموضوع..! من أجل أن تفهم الموسيقى الحاليّة (سواء لتقدّرها أكثر، أو تكرهها أكثر)، بأحاول أن أختصر لكم (وبشدّة) حياة الموسيقى منذ ولادة الصوت.. لشكلها الحالي. لما تسمع أي موسيقى بعد هالموضوع.. سواء كان أناشيد أو عبر آلات.. بالتأكيد بيكون تفكيرك مختلف.

ولادة الحياة

من المعروف عند الكثير من الباحثين والخبراء بمجال الصوتيات انه في بداية الحياة، الإنسان ماتطورت عنده وسيلة التواصل باللغة مثل ماهي الآن ولفترة طويلة جدًا ماكان فيه وسيلة تواصل غير الإشارة والأصوات الغريبة. ومن جانب آخر، كانت الغابات مليئة بالاصوات المثيرة للانتباه، ألحان العصافير المتناغمة وأصوات الحيوانات أثناء هجومها.. وبسبب ان فطرة الانسان تميل وتلاحظ بسرعة تناغم الاصوات، وخصوصًا اذا كانت تسير على ايقاع او رتم واضح (مثل الطفل الصغير لما تصفّق له برتم واضح يبدأ يلاحظه ويمشي عليه او يقفز معك عليه); هذا طوّر وسيلة التواصل بين البشر لأصوات متنغامة في كثير من الحالات.. منها الاحتفال بصيد فريسة أو اعلان شيء معين. بعض الباحثين يقولون انه من هنا بدأت تتشكل أنواع الموسيقى المختلفة، حيث كثير من الجماعات والقبائل يشكلون لهم صوت معين يميّزهم سواء في الحروب او الصيد.. والصوت هذا يختلف حسب بيئة القبيلة، بسبب انه لا شيء يخرج من العدم.. فتواجد الإنسان في بيئة بجانب حيوانات معينة يجعلها ملهمة له في تشكيل الأصوات لديهم. وهنا كانت أول ولادة للأصوات المتناغمة في الحياة… مستلهمة من الحياة نفسها. (مقال لطيف) وهذا كله يعتمد على تعريف الموسيقى.. حيث البعض توصل لأنها مجرد كلام مليء بالمشاعر. (كتاب)

بداية الآلات الموسيقية – قبل ٤٣ ألف سنةflute

بكل تأكيد أول آلة موسيقية وجدت هي حُنجرة الإنسان، وأيضًا التصفيق باليدين بالإضافة للتصفير.. وبعدها بدأ الإنسان بمحاولة تقليد الأصوات هذه عبر الضرب أو النفخ في آلات موسيقية بدائية جدًا (بهدف التواصل). حيث تم اكتشاف أقدم آلة موسيقية ترجع لمزمار من عظم حيوان دب الكهف قبل ٤٣ ألف سنة! (الصورة يسار) ومن الواضح أن الإنسان أُعجب في وسيلة التواصل القوية هذه اثناء الصيد والحرب.. والاحتفال بعد الانتصار فيهم، وسعادة الاستماع للرتم الخارج منها، ومن هنا بدأت استخداماتها الأخرى.. وابداع المخ البشري في توظيفها.

أول آلة موسيقية بإستعمال الحبل (الأوتار)MusicalBow

بعد ثورة التواصل بالصوت، أول طريقة آلة موسيقية تستعمل الأوتار كانت قوس الصيد، وكانت طريقتها ان احد الاطراف يوضع بالفم لتغيير شدّة الحبل ليتغير الصوت الخارج من الوتر. وكانت هذه بداية اكتشاف الآلات ذات الأوتار من أجل اصدار الصوت.

الموسيقى والرياضيات – ٥٠٠ سنة قبل الميلاد

بعد آلاف السنين من ثورة الآلات الصوتية، تنوع استخدامها بشكل واسع جدًا بالعالم.. وكانت تستخدم في أشياء كثيرة من تسلية الملوك Gaffurio_Pythagorasللعبادات. النقلة التالية الكبيرة في الموسيقى جت من پيثاقوراس — عالم الرياضيات والفلسفة الشهير (صاحب نظرية فيثاغورس)، تقول الاسطورة أنه كان دائمًا معجب من الصوت والموسيقى.. وكيف ان الانسان يميل للأصوات الجميلة.. وفي أحد الأيام مر بجانب حدّاد يطرق بعدة مطارق، وبشكل غريب، پيثاقوراس أعجبه الصوت! وتناغم الطرق.. وفكرة أن صوت مطارق حدّاد جميلة كان شي محيّر جدًا بالنسبة له.. وكان بباله انه مهما كان الشي العلمي اللي يخلي الاصوات جميله احيانا ممكن يتحول لمعادلات رياضية. راح للحداد وشاف ادواته وراقبه اثناء العمل واكتشف فعلًا انه الاصوات جميلة لأن المطارق المصدرة للصوت كانت احجامها لها علاقة ببعض بنسبة صحيحة! (يعني أن المطرقة الثانية نصف حجم الأولى والثالثة ٢/٣ من حجم الأولى وهكذا).. وكانت هذه العلاقة ايضًا، وبشكل أهم، تنطبق على طول الأوتار في أي آلة موسيقية.. ومن هالقانون طلّع ٧ نسب رئيسية لأنواع الأصوات من أي آلة: بمعنى انه فيه طول رئيسي للوتر اللي يطلع صوت + ٦ اوتار أخرى بأطوال مختلفة بنسبة معينة ومن ثم الوتر الثامن يكون نفسه ولكن ضعف الحجم واللي بعده يقارن معه بنفس النسب.

بشكل آخر: لو تبي تطلع مجموعة اصوات من مجموعة اشياء معينة (اوتار مثلا أو صناديق) وتبي الاصوات تكون جميلة، لازم تكون احجامها (او اطوالها) لها علاقة ببعض بنفس هالنسب.. ويصير لما تضربها وتطلع اصوات منها.. الاصوات تصير متناغمة مع بعض وماتحس انها غريبه. بينما لو تجيب لك احجام عشوائية بيصير الصوت غريب ومب متناغم.

من بعدها أصبحت الأدوات الموسيقية تستخدم نفس النسبة في طول الأوتار، مثل البيانو بشكل واضح والقيتار حسب اماكن ضغط الاصابع وهكذا.. كان فيه مشكلة بسيطة انه الكل متفق على النسبة بين طول الاوتار لكن كم الطول الرئيسي؟ وش افضل طول يصدر صوت متوسط ومناسب؟، وبعد تطور العلم وأجهزة القياس، هذه السبع نوتات (أو قياسات) اتفقوا على ان الطول الرئيسي لابد يصدر تردد بمقياس ٤٤٠ هيرتز، وسموه بالنوته A. (مثال على ترددات البيانو) نعم، هذي السبع نوتات هي الشهيرة: C D E F G A B الموجودة في جميع أجهزة الصوتيات مثل القيتار والبيانو (لاحظ الصور).. ومعلومة أخرى.. هذه النوتات هي نفسها اللي يتم التدرب عليها في المقامات الصوتية والمشهورة بـ Do, Re, Mi, Fa, Sol, La, Ti. فهذي مجرد صياغة قرائية لكي يستطيع المنشد/المغني أن يتدرب ويغني على نفس النوتات الموسيقية بحنجرته (يدرب حنجرته لكي تكون بفعالية نغمة الآلة الموسيقية). تجربة: جرب حمل هذا التطبيق أو هذا التطبيق، وجرب أي بيانو عندك او في أي محل.. ولا جرب انطق  Do, Re, Mi, Fa, Sol, La, Ti ولاحظ فرق ترددات صوتك. (ملاحظة ان La هي نوتة A، يعني لو ملزّم انك تبي تصير بيانو حاول تنطقها وتكون حول 440 هيرتز / 220 هيرتز أو احد مضاعفاتهم. -لأن السبع نوتات تتكرر بالبيانو عدة مرات بضعف التردد)

الأناشيد وكنائس دو ري مي – سنة ٥٠٠ الى ١٠٠٠ بعد الميلاد

بأعترف.. أنا سبقت الأحداث شوي بالمعلومة السابقة.. فبعد الاكتشاف السابق بألف سنة تقريبًا، كانت الكنائس في اوروبا مشهورة بالطقوس العبادية ومنها الانشاد، وكان بشكل عشوائي واجتهادي. لكن قسيس اسمه Gregory استحدث اسلوب جديد للإنشاد ويسمى Gregorian Chant، كانت فكرته انه يقوم بالإنشاد -عن طريق اقتباس الالحان والنوتات الموسيقية وتطبيقها بالفم- ببعض الكلمات من الانجيل كنوع من التقرب والعبادات. وكانت العبارات ولحنها ينقل شفهيًا، اصبح هذا الاسبلوب مشهور لدرجة انه تطلب نظام جديد ومنظم لتدريسه. بعدها في سنة ٩٠٠ بعد الميلاد تقريبًا، استحدث قسيس اسمه Guido de Arezzo طريقة تعليم إنشاد وكتابة نوتات انشادية هي اللي تعرف بـ  Do, Re, Mi, Fa, Sol, La, Ti الآن. كانت فكرتها انه أخذ بداية حروف كل سطر من قصيدة دينية (Ut queant laxis) كان المميز فيها ان بداية كل بيت يكون بصوت ارفع من اللي قبله أو بمعنى آخر نوتة أعلى وشكل منها اسلوب تعليم انشاد ذكي جدًا والمستخدم ليومنا هذا في الغناء والاناشيد والموسيقى (فديو لنشيد القصيدة بأحد الكنائس). واصبحت الكنائس بإمكانها تدريس اللحن الانشادي وايضًا تطوير طريقة كتابته عن طريق وضع نقاط فوق بعض الكلمات توضح النغمة. الصورة مثال لأحد الكتابات القديمة للحن. Gregorian chant notation

وختامًا الى وقتنا الحالي

هكذا تحولت الموسيقى من مجرد أصوات، لنظام اجتهادي عن طريق الرياضيات والفن يسمح لك تشكّل أصوات بتناغم وابداعات من مشاعرك يستمتع بها الانسان. غالبية الآلات الموسيقية أيضًا كلها تتبع نفس القوانين، هدفها واحد.. انها تطلع مجموعة الأصوات المُتفق عليها. تقدر أنت الآن تسوي لك آلة موسيقية طالما خليتها تصدر اصوات بترددات النوتات المشهورة (طبعا مب بهالسهولة، فيه جوانب أخرى لكن هذه الفكرة العامة لتبسيطها). ومن جانب آخر… أناشيدنا الإسلامية مأخوذة من الكنيسة الأوروبية واللي بدورها أساسًا طلعت بالأناشيد عن طريق محاولة تقليد الأصوات والنوتات الموسيقية المترابطة بالمعادلة العبقرية. ملاحظة: فيه كثير معلومات بالتاريخ الموسيقي ما ذكرتها، وخصوصًا الموسيقى العربية وكون نوتاتها أكثر عن المذكورة وجوانب أخرى. لكن كلها تدور بنفس الفكرة، بالأخير هي قوانين اجتهادية للخروج بأجمل صوت (سواء بآلة موسيقية بشرية أو مصنوعة من خشب).


النهاية.. المفتوحة…

مريت على نعمة الأصوات ونعمة السماع.. وكيف نستطيع اننا نسمع أساسًا الى كيف شكلنا الاصوات حولنا ونطلعها بصورة ابداعية. ومازالت الموسيقى ليس لها تعريف.. لأن الأصوات الجميلة… موسيقى في اذن من يُعجب بها. (أصوات الانسان، الطبيعة، الآلات… كلها تحت مظلة واحد) ومن كان بمقدوره انه يستخلص تعريف للموسيقى من هذا البحث… فهذه أجمل هدية ممكن يقدمها لي.

سؤال اخير، وش اكثر  معلومة اعجبتك؟

أتمنى انكم استفدتوا.. جهاد..

26 تعليق
  • Boo
    كتبت في 01:09h, 24 يونيو رد

    من زمان ماقريت شي مشوق زي كذا.شكرا لك

  • alaa
    كتبت في 03:23h, 24 يونيو رد

    موضوع جمييييل و شيق صراحة .. فعلا سؤال صحيح ، .. عندك مثال على آلة الناي تطلع اصوات تطرب و جميلة لأن العازف فنان، لو جبت واحد مايعرف يعزف و عطيته الناي بيصير مزعج ! من وجهة نظري انا ان الموسيقى ليست آلة بل الموسيقى شخص فنان .

    اشكرك و ننتظر مواضيع زي كذا

    • جهاد خالد
      كتبت في 15:57h, 24 يونيو رد

      صادقة، تأثير الصوت ماله علاقة بالآلة كثر ماهو بالشخص اللي يتحكم فيه.

  • نهى
    كتبت في 03:24h, 24 يونيو رد

    انصدمت في حاجات كثير ، انا درست وعرفت ان الصوت عباره عن موجات بس م توقعت انها ترجمه من المخ فقط لاي اهتزازات توصله ، المهم م قصرت ?????

  • badernm
    كتبت في 04:08h, 24 يونيو رد

    أولا أشكرك على طرحك الجميل ،،

    فيه اشياء كثيره اعجبتني ،، ما أقدر أذكرها كلها … لكن هي الي تكلمت عن كيف الصوت يخرج من فم الانسان و يوصل للشخص و العمليه هذي كلها ،، ما عليش مب صوت ? تخيلات هذي ..

    لكن صدق شيء غريب جدا ،، غريب اذا ارتفع الصوت او اذا انخفض !! تحركات الموجات في الجو ..

    لكن فيه شيء على حسب دراستي و قربه من المعلومات هذي ..

    تخيل معي كيف صوتك ينتقل لمكان بعيد عنك او ممكن مدينه اخرى و كانك تكلمه قدامك !!
    الجوال !! صدق الي اخترعوا هذي الأمور و كيف ينتقل الصوت بسهوله في فضاء و غير مرئي فقط تخيلات لكن وصلو الى شيء !!

    كلها بدت في information coding بعدين modulation ،،

    انصحك اقراء عنها مدام تكلمت عن الصوت ..

    • جهاد خالد
      كتبت في 15:58h, 24 يونيو رد

      شكرًا اول شي لردك الجميل!

      وايه فعلًا! نقل الصوت شي عجيب، انهم مسويين شي مثل الاذن قادر انه يتحسس ويحول المعلومات لأرقام.. ناس عباقرة.

  • صالح
    كتبت في 04:47h, 24 يونيو رد

    استمتعت واستفدت كثير، لكن ما قدرت اربط العنوان بالتدوينه، الموسيقى صحيح مالها تعريف معين لكن أساس التحريم المرتكز عليه العلماء هو التأثير على مشاعر الإنسان يعني مثلا الكلام مجرد ترجمة المخ لموجات انتقلت عن طريق الهواء لكن كلام الإنسان العادي يختلف عن القرآن، كلن له تآثيره، والموسيقى كذلك لها تآثيرها
    سواء آلات موسيقية أو اناشيد أو بيت بوكسنق بعضها تخليك تشعر بالحزن أو بالكئابه وهنا الشيء السلبي لذلك حرمت الموسيقى حرمت معها الأناشيد إسلامية كانت أو عادية لأن لها نفس تأثير الموسيقى
    بالنسبة لذلك الحديث فهو ضعيف والأساس المقصود فيه معازف الرقص والاختلاط والمجن. والموسيقى اساسا لم تحرم حتى يأتي زمن ويستحلونها زبدة كلامي ان النقاط اللي ذكرتها بتدوينتك ماتدعم كونها حرام أو حلال لهذا السبب لم أستطع ربطه بالتدوينة
    عموما استمتعت بقراءة التدوينة واكرر اعجابي فيها، ممتعة وغنية بالمعلومات.
    كثر من ذي التدوينات

    • جهاد خالد
      كتبت في 16:02h, 24 يونيو رد

      شكرًا جزيلًا لك وتعليقك اللطيف. (ملاحظة: العنوان يعود للسبب اللي خلاني اكتب التدوينه فقط، احترت وش احط فقلت اكتب السبب الرئيسي اللي الهمني بالتفكير في هالموضوع وكان هالموضوع اثناء نقاش مع اصدقاء).

  • ماهذا الغباء
    كتبت في 09:05h, 24 يونيو رد

    كميه غباء كبيره بالموضوع ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

  • مهند
    كتبت في 11:21h, 24 يونيو رد

    موضوع شيق واكثر ما أثار انتباهي هو اكتشاف فيثاغورس للتقسيمات من الحداد !
    لكن عندي ملاحظة .. فكرة أن الإنسان كان غير قادر على التواصل بالكلام وإن الأمر أخذ منه سنين طويلة حتى يطور هذا الأمر عنده من خلال سماع الأصوات بالغابة ووو .. هذا مبني على نظرية التطور اللي ما تؤمن بخلق آدم واللي عليها اشكالات علمية واشكالات شرعية .. ورد في القرآن أن آدم عليه السلام أبو البشر تحدث لله وللملائكة وزوجته حواء أيضا وثبت الحوار بين قابيل وهابيل

  • حنين
    كتبت في 07:13h, 25 يونيو رد

    مقال رائع
    كنت مبهورة وانا اقرأ، وافضل معلومة هي اللي شرحت فيها كيف نسمع الاصوات، يا الله كانت عملية مدهشة جدا جدا، سبحان الله على هالابداع والله يجزاك كل خير على الشرح البسيط لعملية معقدة ودقيقة كعملية السمع

  • Moudi
    كتبت في 07:46h, 25 يونيو رد

    رائع! ?
    في سؤال خطر عبالي انو كيف يطلع نفس الصوت من الناس يلي يعرفو يقلدو الأصوات.. بما انو الصوت يختلف حسب ذرات الهواء والاحبال الصوتية وتركيب الفكين.. كيف ممكن يشابه نفس صوت شخص آخر..؟ أتمنى تكون فهمت علي XD

  • mo3tah
    كتبت في 18:04h, 25 يونيو رد

    موضوع جميل صديقي جهاد وفيه معلومات رائعة وروابط جيدة
    لكن تمنيت اخذ وقتك في البحث والإسترسال بالموضوع أكثر

    فمثلا لا تنسى نقله التقنية والبرمجة في تحويل الموسيقى لأوامر برمجية
    طبعا الموسيقى عالم وبحر علمي وفلسفي واخلاقي وديني وتقني وكل جوانب الحياة!

    ممكن انسان ان تكون اصوات ضغط ازرار الكيبورد بطريقة متناغمة وبسرعة محددة تكون موسيقية
    والآخر ممكن يكون صوت موظفين خدمة عملاء مضغطوين بالعميل متناسق بطريقة غريبة وقد مرت علي هالحالة اثناء عملي السابق!

    هناك ثقافات تستخدم نوع من اللحن وطبقة صوت محددة لنقل ثقافتهم وهم الغجر
    وقد رأيتهم بنفسي كيف يستخدمون اللحن الحزين لجلب عاطفة السياح وإعطاهم بعض المال

    الموسيقى لا يمكن الإستغناء عنها بحياتنا
    بكل كيف مجرد صوت ياجهاد يحرك الروح
    واحيانا يحرك الحروب واحيانا ينسى او يذكر الانسان بحاله

    على العموم ماراح اتوسع ويتحول ردي لخاطرة
    واشوف فيه ردود افادت واثرت الموضوع

    لكن بشارك فقط بهذا البودكاست لكي يكتمل موضوعك جهاد

    بودكاست أصفار – العلم وراء الموسيقى
    http://a9far.net/science-of-music/

    • mo3tah
      كتبت في 18:06h, 25 يونيو رد

      طبعا فيه نقطة نسيت اضيفها وهي بحر اوسع من بحر الموسيقى
      وهي انه فيه فرق شاسع بين الاغاني والموسيقى!

  • Lucky1_3
    كتبت في 17:58h, 21 يوليو رد

    بعض أنواع الموسيقى تحسها تقوم الشياطين اللي فيك زي الهيفي ميتال و مثال على اللي مستخدم عندنا الاورق، اتوقع لها تصنيف مختلف.
    تدوينة موفقة ?

  • طارق
    كتبت في 06:37h, 23 يوليو رد

    جهد مميز جهاد. أكثر معلومة شدتني طبيعة الصوت و كيفية استشعاره من قبل الإنسان و ابداع الخالق في ذلك و أعتقد أن الضوء لا يقل إعجازاً و إعجاباً في ذات المضمون.

    من ناحية “الموسيقى” المقام لا يتسع للنقاش هنا (لا من باب حلال-حرام) لعل فرصة قريبة تجمعني بك لنتناول الفكرة سوياً.

  • محمد
    كتبت في 01:36h, 27 مايو رد

    العلم لما يقول كلمته يكون الموضوع مقنع بدال الاجتهادات اللي مالها داعي
    شكراً عزيزي على موضوعك الشيقج

  • عايض
    كتبت في 20:24h, 30 مايو رد

    يوجد علم لصوتيات و الموسيقى لها تدرج في الصوتيات يمكن تميز الموسيقى عن الاشياء الاخر طرح جميل لاكن ينقصه الجانب العلم و شكرا

  • محمد
    كتبت في 01:30h, 29 يونيو رد

    أخ جهاد نصيحتي لك كمل مع سوني واستخدم القضاء إذا احتجت
    ولا تتنازل عن حقك، جهاد اسم جميل ومعناه جميل.
    لو يخافون من الإرهاب ليه ما يحضرون الاسماء اللي تحتوي killer أو غيرها من الكلمات
    نصيحتي لكن دام السالفة حامية والإعلام معاك لا توقف.

    • جهاد خالد
      كتبت في 18:16h, 30 يونيو رد

      شكرًا لك❤️ وجزاك الله الف خير

  • mehnesh
    كتبت في 16:14h, 30 يونيو رد

    تفنيد جميل لموضوع الصوت.

    أما الموسيقى هو كل ما أرتبط بآله موسيقيه. أمى أصوات الطبيعة فتبقى أصوات طبيعة سواء جميلة أو قبيحه وليس لها علاقة بالموسيقى. أصوات الحناجر الجميلة أمر مباح و قد تغنوا الصحابة بالقرآن و كان الرسول يحب أصوات بعضهم.

    أما جواب عنوانك فهو قول الله تعالى {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ }
    و في صحيح البخاري، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ليكوننّ من أمتي أقوام يستحلون الحِرَ والحَرِيرَ والخمر والمعازف.

    و يومكم سعيد

    • جهاد خالد
      كتبت في 18:15h, 30 يونيو رد

      جزاك الله خير. سررت بردك.
      المشكلة وانا اخوك كما هي مذكورة، كيف لنا تحديد ماهي الآلة الموسيقية من الاساس؟ ليس لها تعريف لا بالدين ولا باللغة، فمن هذا البحث عن الاصوات ومصدرها (لتحديد تعريف الاله الموسيقية، من اجل تحريمها) اكتشفت ان الآلة الموسيقية هي كل مايصدر صوت.. بما فيها صوت حنجرتك وذلك لمطابقة عملها لأي آلة اخرى. وان كان هذا الامر غريب بعض الشيء، الا انه لامفر منه. وليس بالامكان تحريم او تحليل شيء، الا بتعريف ماهيّته.

      • mehnesh
        كتبت في 20:10h, 30 يونيو رد

        xD
        إما أنك ما تبغى الموسيقى تحرم أو أنك دخلت علم المنطق و تهت فيه 🙂

        عزيزي. كل ما خلق الله و يصدر صوت لا يسمى آله موسيقيه بل تسمى بأسماءها، الآله الموسيقيه هي من يصنعها الإنسان أي كانت(من علبة المرطبات إلى الآله ) للغناء أو الطرب و الموضوع بهذه البساطة

        لو بأطبق منطقك مثلا على العصير و السم و أنهما يشتركان في خاصية السائل و أنهما يحتويان على إضافات و مصدر الإثنين من الطبيعة لقلنا للناس لا ندري أهما خطر أو سليم لتشابههما لكن العاقل يعرف الفرق. و بمنطقك لما تعرف شيء على وجه الأرض من التشابة

        • mehnesh
          كتبت في 20:25h, 30 يونيو رد

          المعذره تصحيح
          (لقلنا للناس لا ندري أهما عصير أم سم لتشابههما)

        • جهاد خالد
          كتبت في 20:26h, 30 يونيو رد

          لا صحيح حنا على نفس الصفحة. العصير والسم تستطيع التفريق بينهم بتأثيرهم على الجسم بشكل واضح (مثل تعريف الخمر؛ كل مايذهب العقل).

          جميل، وضحت لي ان كل مايصدر صوت هو آله موسيقية ويجب ان يكون من صنع الانسان(ولو تشابه بعمله بالطبيعة)، هل معناها علبة المرطبات او الطاولة ووو حرام؟ ام حرام اني اضرب عليها لاصدر صوت؟ هل يجب ان يكون جميل ليكون حرام؟ … صِدقًا، العديد من الاسئلة تتبادر للذهن عندما اذهب لاي مسار في التعريف.

Post A Reply to badernm Cancel Reply