product management

ماهي إدارة المنتجات؟

تخيل معي


عندك فكرة رهيبة، تبيع اكسسوارات وسلع مصنّعة خصيصًّا للعملاء؛ الزبون يختار شكل أساسي من مجموعة كبيرة ويبدأ يضيف لها خيارات مختلفة ويطلبها.. أنت تسويها بمصنع الخشب وتشحنها له.

محل تجاري

:عندك خيار انه يكون محل تجاري، تسوّق له وعملائك يجونك، يدخلون المحل، يكلمون مندوب المبيعات ويقنعهم بأكثر من منتج وياخذ تفاصيل طلباتهم.. العملية التشغيلية بشكل عام بتكون بهذا الشكل

User-uploaded image: file.jpeg

لاحظ انه بهالطريقة، أنت وعملائك تعتمدون بشكل أساسي على مندوب المبيعات في المحل بعدة جوانب:

[العملاء]:

  • المنتجات المتوفرة
  • خيارات التخصيص المختلفة لهم
  • الأسعار وجودة المنتجات
  • المنتجات المخفضة
  • إقناعهم بالشراء

[أنت]:

  • التسويق للمبيعات حسب المطلوب واقناع الزبائن
  • معرفة رغبة وطلبات العملاء الغير متوفرة
  • تعليقات العملاء على المنتجات الحالية وأسعارها


موقع/تطبيق

ممكن التطبيق يكون أفضل لك كونه أسرع إنتشار وأسهل للعملاء، لكن هل تتخيل إنه لازم تستبدل المحل (بمنتجاته وطريقة العرض) والموظفين.. بمجرد عدة صفحات بالجوال؟

تخيل بعض التحدّيات الجديدة:

  • العميل إذا دخل التطبيق وما اقتنع أو مافهم، سهل يسكره.. مافيه مندوب مبيعات يلاحقه
  • لو العميل مالقى شي يحبه (رغم انه موجود لكن يحتاج بحث)، سهل يسكر التطبيق ومايرجع له
  • ممكن العميل يشتري أكثر بمجرد أنك تقترح عليه شيء قد يعجبه أو اضافة مميزة.
  • كيف تسوي خصومات مفيدة؟
  • وش يحتاج العميل ليكون التطبيق مفيد له؟


تصميم التجربة كاملة، من دخول التطبيق إلى الشراء، تؤثر بشكل كبير على المبيعات وكسب العملاء.. وكونه منتج رقمي، يوفر لك معلومات جديدة صعب تحصلها:

  • كم عدد مرات مشاهدة\تصفح كل منتج؟
  • هل المنتجات الأقل مبيعًا بسبب سعرها المرتفع؟
  • من قرر يشتري لكن تراجع بآخر لحظة؟

وبما أن التطبيق هو واجهة الشركة، كل الإدارات بتحتاج تستخدمه، والميزات اللي فيه تكون أساسية لنجاح عملهم، مثل:

  • التسويق: وضع الإعلانات وتخصيص العروض ونشرها عبر التطبيق ومتابعة النتائج
  • التشغيل: متابعة الطلبات، استلامها وتحديثها واضافة السلع الجديدة
  • الدعم: حل مشاكل العملاء بسرعة
  • المالية: التدقيق على تقارير المبيعات (الناجحة، المسترجعة والملغية)  

لهذه الأسباب، الجملة هذي ماعادت تنفع…

  • تعرف تبرمج؟ سو لي تطبيق ابيع فيه اكسسوارات مصنعة حسب الطلب

كأنك تكلم شركة مقاولات وتقول:

  • تعرف تبني؟ سو لي محل أبيع فيه وحط مندوب مبيعات ودربه

صار الموضوع صعب جدًا على الرئيس التنفيذي ادارة وتخطيط كل هالميزات بتطبيق واحد لمجموعة مستخدمين مختلفين (اضافة لعمله في جلب الاستثمار والتخطيط والشراكات). وأصعب على الفريق التقني معرفة الحاجة لإيش بالضبط؟ وتطوير الميزات بأي طريقة؟  


مدير المنتج

أصبح فيه حاجة لشخص يدير المنتج، يختار كيف يتطور ويفهم احتياج المستخدم (يكون سهل + مفيد له) واحتياج الإدارات المختلفة لخدمة مبيعات الشركة وسعادة العملاء.

نشأ دور مدير المنتج لربط كل هالإحتياجات لنجاح المنتج، وأصبح مسؤول عن نجاح المنتج بشكل رئيسي. وقد يكون مسؤول عن منتج كامل أو جزء منه، مثل:

  • منتج كامل: سناب تشات، قوقل كروم، تطبيق هنقرستيشن.. الخ
  • جزء من منتج: خاصية الإعجاب في فيسبوك، خاصية إقتراح منتجات قد تعجبك في أمازون، مرحلة الدفع (قد تكون مرحلة الدفع لها مدير منتج مستقل لتعقيد تفاصيلها).. الخ

وتختلف مهام مدراء المنتجات من شركة للثانية، حسب الحاجة وطريقة عمل الشركة. لكن غالبًا ما تتشابه بعدة مسؤوليات:

  1. نجاح المنتج: معرفة العملاء (المستخدمين للمنتج) ومعرفة احتياجهم وقياس رضاهم باستمرار وتحقيقه.
  2. الرؤية والاستراتيجية للمنتج: معرفة مجال المنتج بشكل ملم والمنافسين فيه والرؤية المستقبلية له ووضع خطط له .
  3. الإدارة: التعامل مع إدارات مختلفة تستخدم المنتج وفهم اهدافهم في الشركة والمشاركة في تحقيقها.
  4. التطوير: ادارة الفريق التقني (المبرمجين) وتحديد مايجب تطويره لهم.

وهذا يشكل التحدي الأكبر عند اختيار مدير المنتج، لتحقيق المسؤوليات هذه، لازم يكون شخص يفهم (أو مستعد يفهم) في تطوير المنتجات، البرمجة، التسويق، التشغيل والعمليات، التصميم، تجربة المستخدم؛ لإنه بيحتاج يقرر بناءً على فهم احتياج العميل والإدارات المختلفة لنجاح المنتج. وقد تكون أفضل طريقة لتحديد أهمية الميزات المختلفة هي (قراءة البينات)؛ كونه يعرف كيف يحلل بيانات استخدام المنتج، هذي ميزة هامة لنجاحه ودقة قراراته.
لهذا السبب يقال أن إدارة المنتجات هي جمع مابين فهم البزنس والتقنية وتجربة المستخدم

كيف بعض مدراء المنتجات يحتاجون معرفة أكثر من مجال

حجم التأثير وتنوع المهام

المثال السابق، حصرته على متجر إلكتروني (ولو معقد شوي؛ كونك تخصص إختياراتك) فقط. وتلاحظون تنوع المهام والقرارات في تطوير التطبيق وتأثيره على نجاح المبيعات، رغم أن جزء كبير من العمل والقيمة للعميل خارج التطبيق؛ وهو صناعة السلع وجودتها. فتخيل كيف ممكن تكون أهمية القرارات هذي في تطبيق خدمي (وليس متجر)، كامل تجربة المستخدم والقيمة له بداخل التطبيق فقط (مثل سنابتشات، فيسبوك، تويتر… والبرامج الأخرى الشبيهة). 

لأن المجال يتطلب مهارات مختلفة في مجالات متنوعة، وكل شركة حسب احتياجها وطريقة عملها قد تختلف طريقة عمل إدارة المنتجات لديها، لذلك عادة مايكون صعب فهم مدير المنتج “وش يسوي بالضبط”. لكن أتمنى أن الشرح هذا أعطى فكرة أساسية وواضحة لـ الحاجة لمدير منتج.


ممكن لنا لقاء قادم في طريقة عمل مدراء المنتجات بأكثر من شركة.  وش رايكم؟ عندكم أسئلة عن إدارة المنتجات؟ 

لا ردود

شاركنا رأيك في المقالة